الجمعة 06 أكتوبر 2023, 22:00

إنفانتينو: قرارات استضافة كأس العالم FIFA وحّدت عالَماً منقسماً

  • رئيس FIFA: "بينما العالم منقسم، تأتي كرة القدم وFIFA لتوحّده"

  • خاطَب مؤتمر عام 2023 للاتحادات الوطنية التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم ورؤساء والأمناء العامين للاتحادات الإقليمية المنعقد في العاصمة الأوزبكية طشقند

  • أشاد بأوزباكستان كقدرة في مجال تطور كرة القدم

في الكلمة التي خاطب بها مؤتمر عام 2023 للاتحادات الوطنية التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم ورؤساء والأمناء العامين للاتحادات الإقليمية، والمنعقد في العاصمة الأوزبكية طشقند، قال جاني إنفانتينو إن FIFA وكرة القدم وحّدا العالم من خلال القرار المتعلق باستضافة نسختي كأس العالم FIFA™ عامي 2023 و2024.

وكان مجلس FIFA قد وافق بالإجماع في 4 أكتوبر/تشرين الأول على أن الملف المشترك بين المغرب والبرتغال وأسبانيا هو ملف الترشُّح الوحيد لاستضافة كأس العالم 2030 FIFA™ فضلاً عن إجراء ثلاث مباريات ضمن دور مجموعات كأس العالم في كل أوروغواي والأرجنتين وباراغواي على التوالي للاحتفال بمرور مئة سنة على استضافة أوروغواي للنسخة الأولى عام 1930. كما تقرر توجيه الدعوة إلى الاتحادات الوطنية الأعضاء التابعة لكل من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم واتحاد أوقيانوسيا لكرة القدم من أجل تقديم ملفات ترشُّحها لاستضافة بطولة كأس العالم FIFA 2034™.

وفي كلمته أمام المؤتمر، قال رئيس FIFA: "بينما العالم منقسم، تأتي كرة القدم وFIFA لتوحّده. قبل ثلاثة أيام فقط، جَمَعْنا العالم معاً في مجلس FIFA. اتخذنا قراراً بالإجماع على أنه لن يكون من الصواب أن نمضي منقسمين في عملية الترشيح لاستضافة الحدث الأكبر في العالم، كأس العالم FIFA للرجال، وتوصّلنا إلى اقتراح يجمع بين الاحتفال بالذكرى المئوية على تنظيم كأس العالم (للمرة الأولى) عام 1930... وكذلك الجمع بين قارتين سوياً لاستضافة كأس العالم في المغرب وإسبانيا والبرتغال -- متّحدين".

وأردف قائلاً: "سنتجه إلى الشرق مجدداً عام 1934... وتتمثل رغبتنا بأن تتم هذه العملية بسلاسة وبطريقة متحدة".

يُذكر أن المؤتمر الذي يستمرّ ليومين في طشقند يجمل رؤساء والأمناء العامين للاتحادات الوطنية والاتحادات الإقليمية المنضوية تحت لواء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ويهدف لاستكشاف آفاق التطوير المستقبلية المتاحة.

كما نوّه جاني إنفانتينو إلى أن الاتحاد الدولي لكرة القدم ضاعف استثماراته في كرة القدم سبع مرات منذ عام 2016، وهو ما شجّع الاتحاد الآسيوي للعبة والاتحادات الإقليمية التابعة له على تنظيم بطولات إقليمية، والاستثمار في كرة قدم السيدات والشباب، والنهوض باللعبة في أرجاء القارة. ويأتي توسيع نطاق المشارَكة في كأس العالم FIFA إلى 48 منتخباً بدءاً من نسخة 2026، ليُشكل حافزاً لتنمية اللعبة في آسيا بالنظر إلى مضاعفة عدد تذاكر التأهل المتاحة أمام المنتخبات الآسيوية من 4 إلى 8.

وعن ذلك قال رئيس FIFA: "سيكون لهذا أثر كبير على كرة القدم في آسيا، لأن حلم التأهل إلى كأس العالم أصبح فجأة متاحاً أمام الجميع، وطموح المشارَكة في الحدث الأكبر على الأرض أصبح مشروعاً. وهناك ما هو أكثر من ذلك، هناك الشغف والجماهير والاستثمارات، فهي عوامل ستجعل كرة القدم تزدهر ي كل مكان".

كما توجه إنفانتينو بالتهنئة إلى اتحاد أوزباكستان لكرة القدم، واستحضر في سياق ذلك، زيارته السابقة إلى تلك الدولة في مايو/أيار الماضي، واجتماعه برئيس البلاد شوكت ميرزيوييف في نيويورك في سبتمبر/أيلول.

وقال إنفانتينو في إشارة إلى فوز أوزباكستان بكأس الأمم الآسيوية تحت 20 سنة في دورة هذا العام، وبلوغ الدور ثُمن النهائي من بطولة كأس العالم تحت 20 سنة FIFA 2023™ التي استضافتها الأرجنتين، بالإضافة إلى التأهل لبطولة كأس العالم تحت 17 سنة FIFA™ التي تستضيفها إندونيسيا بين 10 نوفمبر/تشرين الثاني و2 ديسمبر/كانون الأول: "تمثّل أوزبكستان قدوة في مجال تطور كرة القدم خلال السنوات القليلة الماضية". يُذكر أن أوزباكستان ستستضيف كذلك نسخة 2024 من كأس العالم لكرة الصالات FIFA™، لتكون بذلك أول دولة من آسيا الوسطى تنظم إحدى بطولات FIFA.

وختم رئيس FIFA كلمته قائلاً: "تُبذل جهود كبيرة. أتيتُ إلى هنا في مايو/أيار العام الماضي، وكنتُ شاهداً على ما تحقق من تطور، وكذلك على الأكاديمية الكروية وانخراط الحكومة برمتها واستثمارها (بكرة القدم)".

More about the FIFA President