الأربعاء 29 مايو 2024, 09:25

ردود الأفعال من الاحتفال بالذكرى الـ120 لتأسيس FIFA في باريس

  • تأسس FIFA في باريس في 21 مايو/أيار 1904

  • رئيس الاتحاد الفرنسي يشيد بـ"الرواد وأصحاب الرؤية" الذين أسّسوا FIFA

  • رئيس الاتحاد البلجيكي لكرة القدم "كرة القدم توحد العالم"

احتفل FIFA، الذي تأسس قبل 120 عاماً في 21 مايو/أيار 1904 في العاصمة الفرنسية باريس، بالذكرى السنوية لتأسيسه في حفل خاص بقيادة رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون ورئيس FIFA جياني إنفانتينو. وانضم إليهما كبار مسؤولي FIFA، ولا سيما ممثلو الاتحادات القارية الكروية الستة العالمية والأعضاء المؤسسين السبعة - الاتحادات الوطنية لكرة القدم في بلجيكا والدنمارك وفرنسا وهولندا والسويد وسويسرا، بالإضافة إلى نادي ريال مدريد لكرة القدم، الذين كانوا ممثّل أسبانيا قبل 120 عاماً.

ماذا قالوا: "تاريخياً، لعبت فرنسا دوراً محورياً في كرة القدم العالمية. لقد لعبت دوراً رئيسياً في إنشاء الهيئات الدولية ومختلف المسابقات الوطنية والأندية. لقد كان قادتنا رواداً وأصحاب رؤية، ونحن فخورون جداً اليوم بأن نكون قادرين على تولي إدارة وتطوير الإرث الجميل الذي تركوه لنا." "تمثّل هذه الذكرى فرصة لنا لنشهد مدى التقدّم الذي أحرزناه منذ عام 1904 ومدى أهمية FIFA في عالم اليوم. ودوره يتجاوز الرياضة. فمن خلال مسابقاته الدولية، تمكّن ملايين الأشخاص من لعب كرة القدم والحلم وكسب العيش من خلال شغفهم. وبعيداً عن كرة القدم، يعمل FIFA على تعزيز القيم الأساسية مثل الأخوة والاحترام والتسامح. وهو يلعب دوراً مجتمعياً من خلال مختلف المساعدات والبرامج التعليمية التي تم وضعها لمساعدة البلدان النامية. كما أنه يترك إرثًا في جميع الدول التي تستضيف مسابقاته، خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية." فيليب ديالو، رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم

FIFA Celebrates 120th Anniversary of Foundation in Paris

"باعتبارنا أحد الاتحادات المؤسّسة، وكرئيس للاتحاد البلجيكي، يُشرفني حقاً أن أكون هنا. ما أراه هو أن كرة القدم توحّد الناس حقاً، وتوحّد العالم، وتوحد الناس حول أنحاء العالم. إذن (هذا) ما يفعله FIFA. إنه لشرف عظيم أن أكون هنا أيضاً للعمل مع جميع أعضاء FIFA وبدعم وقيادة كبيرين من رئيس FIFA." باسكال فان دام، رئيسة الاتحاد البلجيكي لكرة القدم

FIFA Celebrates 120th Anniversary of Foundation in Paris

"لقد كان شرفاً عظيماً للاتحاد الدنماركي لكرة القدم أن يكون جزءاً من الاحتفال الجميل في الإليزيه بالذكرى السنوية الـ120 لتأسيس FIFA، جنباً إلى جنب مع الأعضاء المؤسسين الآخرين والرئيس إيمانويل ماكرون. أهمية FIFA في تطوير كرة القدم في جميع أنحاء العالم وفي الدنمارك لا يُمكن التقليل من شأنها. ربما لا نتفّق دائماً، ولكن هذا أمر جيد أيضاً طالما أننا نُصّر على الحوار الجيد والبناء والاحترام المتبادل، ونحن نتطلّع إلى مواصلة تعاوننا الوثيق في السنوات المقبلة، وخاصة مواصلة التطوير المميّز لكرة القدم للسيدات." ياسبر مولر، رئيس الاتحاد الدنماركي لكرة القدم

FIFA Celebrates 120th Anniversary of Foundation in Paris

"لقد كانت تجربة مهيبة أن أمثّل السويد كأحد الأعضاء المؤسسين لـFIFA، وأن أتمكّن، جنباً إلى جنب مع العديد من أصدقاء عائلة كرة القدم، من إلقاء نظرة على أول 120 عاماً من كرة القدم الدولية: كيف تطوّرت كرة القدم وتغيّرت، ولكنها بقيت دائماً شيئاً يمنح الناس السعادة وسياقاً قوياً وتجمعهم حولها. وهذا الأمر يستحق الاحتفال." "حقيقة أن السويد كانت واحدة من الدول المؤسسة تقول شيئاً عن مكانة وتاريخ كرة القدم في بلدنا، وبالنسبة لنا من المهم مواصلة المشاركة وتقاسم مسؤولية تطوير كرة القدم الدولية. لدى FIFA مهمة هامة وصعبة تتمثّل في الحفاظ على تماسك مجتمع كرة القدم في عالم معقّد. بالنسبة لنا، من المهم أن نشكّل صوتاً وأن ندافع عن القيم الأساسية لكرة القدم." سيمون أوستروم، نائب رئيس الاتحاد السويدي لكرة القدم

FIFA Celebrates 120th Anniversary of Foundation in Paris

"لقد كانت لحظة جميلة. مزيج من التاريخ والعاطفة والوقار والود. عائلة كرة القدم العظيمة. وقد لخّص الخطاب المشترك لرئيس FIFA ورئيس الجمهورية الفرنسية بشكل ملحوظ عالمية كرة القدم والاعتراف بقيمها العظيمة. لقد كان لي الشرف والفخر أن أمثّل الاتحاد السويسري لكرة القدم بروح البصيرة والالتزام التي تحلّى بها أسلافنا الذين ألهموني." "كانت سويسرا من أوائل الدول التي نظمّت وشاركت في أولى المباريات الدولية. إن موقعها المركزي في أوروبا، والروح الرائدة والانفتاح التي يتمتّع بها قادتها، والمكانة الخاصة التي تتمتّع بها سويسرا، جعلت منها عضواً مؤسساً مثالياً." "منذ ذلك الحين، تطوّرت كرة القدم السويسرية من قوة إلى قوة، وتبقى الرياضة رقم واحد في بلد تشتد فيه المنافسة بين الألعاب الرياضية." "يُحافظ الاتحاد السويسري على المستوى العالي جداً من كرة القدم النخبة من خلال منتخباته الوطنية بفضل نظام التدريب الخاص به، مما يجعله "مدرسة ثانوية لكرة القدم". في كرة القدم للهواة، ينفّذ الاتحاد السويسري بلا هوادة استراتيجيته المتمثلة في "كرة القدم للجميع، في كل مكان، ولجميع الأعمار". ولا تزال هذه السياسة تؤتي ثمارها. وحيوية الأندية والزيادة المطّردة في عدد أعضائها من الإناث والذكور دليل على ذلك."

دومينيك بلان، رئيس الاتحاد السويسري لكرة القدم