الجمعة 17 مايو 2024, 09:45

كونغرس FIFA يتخّذ قرارات تاريخية حول العنصرية وكأس العالم للسيدات FIFA 2027™

  • تم اختيار البرازيل لاستضافة كأس العالم للسيدات 2027 FIFA™

  • اتخذ كونغرس FIFA موقفاً صارماً وموحداً في وجه العنصرية

  • أُقيم الكونغرس في جنوب شرق آسيا للمرة الأولى بتاريخه

منح كونغرس FIFA الـ74 حق استضافة كأس العالم للسيدات 2027 FIFA™ للبرازيل، لتكون تلك المرة الأولى التي ستُقام فيها البطولة في أمريكا الجنوبية، وفي خطوة تاريخية أخرى، اتخذ الكونغرس موقفاً صارماً وموحداً لمواجهة العنصرية في كرة القدم.

وإثر تصويت مفتوح، تم منح البرازيل شرف تنظيم النسخة العاشرة من كأس العالم للسيدات بموجب 119 صوتاً، لتتغلّب بذلك على الملف المشترك لكل من بلجيكا وهولندا وألمانيا الذي حصد 78 صوتاً.

وفي تعليقه على هذا الفوز، قال إدنالدو رودريغيز، رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم "إنه انتصار لكرة القدم للسيدات في أمريكا الجنوبية والعالَم، وهي لعبة يسعى FIFA يومياً لتطويرها والنهوض بها. أؤكد لكم، ودون أن يبدو ذلك وكأنه نوع من التكبّر، أننا سننظّم أكبر وأفضل نسخة من بطولة كأس العالم للسيدات FIFA على الإطلاق. والدعوة موجهة لكم جميعاً للقدوم إلى البرازيل والاستمتاع بكرم الضيافة في بلادنا." يُذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يتم إسناد تنظيم البطولة بموجب تصويت مفتوح في كونغرس FIFA، ومن شأن هذه البطولة أن تكون بمثابة فرصة استثنائية لـFIFA للبناء على الزخم الكبير الذي حققته النسخ السابقة، بما في ذلك تلك الأحدث التي تقاسمت استضافتها أستراليا وأوتياروا نيوزيلندا عام 2023 وحظيت بإشادة عالمية وشهدت كسر الكثير من الأرقام القياسية على أكثر من صعيد.

وقد تم افتتاح الكونغرس، الذي حضرته كافة الاتحادات الوطنية الأعضاء الـ211، بكلمة لرئيس الوزراء التايلاندي سريتا ثافيسين، وأخرى لرئيسة اتحاد تايلاند لكرة القدم نوالفان لامسام، التي أصبحت في وقت سابق من العام أول سيدة تشغل منصبها هذا. أما رئيس FIFA، فقد أكد في كلمته الافتتاحية على مهمة FIFA المتمثّلة بتطوير كرة القدم حول العالم، وتوفير المزيد من الفرص للفرق حول العالم بخوض مباريات تنافسية. وإلى جانب التوسيع الذي جرى مؤخراً لبطولات الفئات الشابة، اقترح جياني إنفانتينو استحداث مهرجان كروي لفئة تحت 15 سنة بمشاركة كافة الاتحادات الوطنية الأعضاء. وقال إنفانتينو في هذا الصدد: "تتمثّل مهمتنا بخلق المزيد من الفرص للجميع حول العالم، فرصٌ للعب والحلم والمشاركة، وأحياناً لتغيير العالم، بالإضافة إلى فتح نافذة للتطوّر، لا كلاعب أو لاعبة فحسب، بل كإنسان."

واختتم الكونغرس، الذي يُعقد للمرة الأولى في جنوب شرق آسيا، بإعلان خطة لمكافحة العنصرية بحيث يتم تطبيقها في كافة الاتحادات الوطنية وتعتمد على خمس ركائز: القوانين والعقوبات، والخطوات على أرض الملعب، والاتهامات الجنائية، والتعليم، وصوت اللاعبين. وقد عُرض على الحضور مقطع فيديو يظهر فيه كوكبة من اللاعبين والنجوم السابقين والحاليين والشخصيات الكروية التي تعبّر عن رفضها للعنصرية واستخدام إشارة تقاطع اليدين كرمز عالمي لمكافحة هذه الآفة خلال المباريات. كما أشار السيد إنفانتينو إلى تواصله مع لاعبين في أرجاء العالم للتعرّف على رأيهم والحصول على مشورتهم والاستفادة من تجاربهم في سبيل صياغة الاستراتيجية الجديدة.

وشهد الكونغرس كذلك، عرضاً قدّمه بييرلويجي كولينا، رئيس لجنة حكام FIFA، وتحدث فيه عن نجاح تجربة تقنية الفيديو المساعد في بطولة كأس الشباب/النجوم الزرقاء FIFA™ التي جرت مؤخراً في زيوريخ. وإثر عرض قدّمه الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، تم الاتفاق على إجراء تقييم قانوني للوضع وعرضه على مجلس FIFA. ويتم حالياً التكليف بإعداد تقرير مستقل قبل اجتماع طارئ لمجلس FIFA. وقال رئيس FIFA عن ذلك: "فلسطين، مثل أي عضو من الأعضاء الـ210 الآخرين، عضو كامل في FIFA، وتتمتع بنفس الحقوق، وعليها نفس الالتزامات كأي دولة أخرى. وكما هو الحال بالنسبة للجميع، لقد صدمت بشكل عميق لما جرى في 7 أكتوبر/تشرين الأول في إسرائيل. وكما هو الحال بالنسبة للجميع، أشعر بصدمه عميقة بما يجري في غزة الآن. إني أصلي. أصلي من أجل الأمهات اللواتي فقدن أبناءهن. أصلي من أجل الأطفال الذين فقدوا أهلهم. أصلي من أجل كل الذين يعانون. وأريد أن أقول شيئاً واحداً، مثلكم جميعاً: السلام. السلام."

كونغرس FIFA لعام 2024