الاثنين 11 ديسمبر 2023, 20:15

رئيس FIFA يشيد بالشراكة المثمرة والمؤثرة مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة في القمة العالمية لمكافحة الفساد

  • جياني إنفانتينو يثني أمام المؤتمر على الإنتاجية التي حققها التعاون بين FIFA ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

  • وقع الطرفان على مذكرة تفاهم للمرة الأولى في عام 2020

  • تعهد رئيس FIFA بمواصلة العمل يداً بيد لحماية النزاهة في رياضة كرة القدم

ألقى رئيس FIFA جياني إنفانتينو كلمة خلال الدورة العاشرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، التي ينظمها مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، عبّر فيها عناعتزازه بالتعاون بين المنظمتين وأكّد على "التزام FIFA الراسخ" بضمان النزاهة في رياضة كرة القدم. وفي إطار الحملة التي شنها جياني إنفانتينو لتطهير FIFA من الممارسات غير القانونية منذ توليه منصب الرئاسة في عام 2016، باشر FIFA ومكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة العمل جنباً إلى جنب لمكافحة الفساد في رياضة كرة القدم منذ أن وقعا على مذكرة تفاهم في المقر الرئيسي لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في العاصمة النمساوية فيينا، في عام 2020.

cl1muciumyv4f4prenjq.jpg

وقد أثمر عن هذا التعاون برنامج النزاهة العالمي، الذي أسدِل عنه الستار في آذار/مارس 2021، والذي يهدف إلى توفير المعرفة والأدوات المناسبة للاتحادات الوطنية الـ 211 الأعضاء في FIFA من أجل تمكينها للقضاء على عمليات التلاعب في نتائج المباريات عبر سلسلة من ورش العمل تشارك فيها على شبكة الأنترنت. ووقّع جياني إنفانتيو والمديرة التنفيذية لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة غادة والي في أيلول/سبتمبر من هذا العام على تجديد مذكرة التعاون، في إطار جلسة خاصة عن "حماية الرياضة من الفساد"، وقد أشاد رئيس FIFA خلال التوقيع بالشراكة مع مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة التي وفرت إطاراً مناسباً لتبادل الخبرات الفنية وبناء القدرات.

“وفي حديث له أمام عدد من الجهات الرفيعة المستوى الفاعلة في الحرب على الفساد والجرائم الاقتصادية مثل مكتب التحقيقات الفدرالية والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، قال جياني إنفانتيو: "يظهر تجديد مذكرة التفاهم بين FIFA ومكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة في نيويورك في أيلول/سبتمبر من هذا العام، مدى التزام المنظمتين في الحفاظ على النزاهة في كرة القدم”. “يُقدّر مجال كرة القدم العالمية بمليارات الدولارات، ما يجعله هدفاً محتملاً للفساد وغيره من الأنشطة الإجرامية، وهو أمر علينا أن نتفاداه ونحاربه لضمان العدالة لجميع الأطراف”.

تعتبر كرة القدم صناعة عالمية تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، مما يجعلها هدفًا محتملاً للفساد وأنواع أخرى من الأنشطة الإجرامية. وهذا شيء يجب علينا تجنبه ومكافحته لضمان أن تكون ساحة اللعب متكافئة دائمًا.

جياني إنفانتينو
رئيس FIFA

“هذه الشراكة، التي ستستمر حتى العام 2028، بدأت تنتج الثمار وتعطي النتيجة المرغوبة. وقد أثمر عن هذا التعاون أكثر من 60 مشروعاً توعوياً للمساعدة على بناء القدرات، ويمكننا بكل فخر أن نعتزّ بما حققناه". كما أكّد السيد إنفانتينو أمام المؤتمر على تصميم FIFA على المثابرة ومواصلة النضال للوصول إلى لعبة كرة قدم نظيفة، وتعهد بتقديم الدعم لشبكة العمليات العالمية المؤلفة من جهات إنفاذ القانون ومكافحة الفساد التابعة لمكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، وهي منصة تساعد جميع الجهات التي تسعى إلى مكافحة الفساد على تبادل المعلومات.

“وفي خطابه أمام الوفود المشاركة في الفعالية التي استمرت طوال فترة نهاية الأسبوع في أتلانتا في الولايات المتحدة الأميركية، قال رئيس FIFA: "قد لا نتمكن من القضاء على كلّ ما الأعمال القبيحة التي تسيء للعبتنا الجميلة، ولكننا سنحاول بالتأكيد”. يمكنني أن أؤكد لكم على التزام FIFA الراسخ ومواصلة العمل من دون كلل مع الحكومات حول العالم ومع مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة سعياً للوصول إلى هدفنا المشترك ألا وهو اللعب العادل للجميع”.