الأربعاء 19 يوليو 2023, 04:00

نشيد جديد لمراسم دخول الملعب من أداء ثلاث فنانات عالميات

  • يُطرح النشيد رسمياً بتاريخ 21 يوليو/تموز الجاري

  • ستكون هذه المقطوعة الجديدة هي نشيد دخول الملاعب طوال بطولة أستراليا ونيوزيلندا 2023™

  • أنتج النشيد وشارك في تأليفه الموسيقيّ الحاصل على عدة جوائز غرامي RedOne

ستشهد بطولة كأس العالم للسيدات FIFA 2023™ إطلاق نشيد جديد لمراسم دخول الملاعب يحمل عنوان (Bring It On) ومن أداء فنانات يمثّلن أنماطاً موسيقية متنوعة وقارات مختلفة وهن: تونز آند آي، وبيا، وديارا سيلا، بينما أنتج النشيد وشارك في تأليفه المنتِج الموسيقي الحاصل على عدة جوائز غرامي RedOne.

لن يقتصر استخدام هذا النشيد على أستراليا ونيوزيلندا 2023، بل ستصدح ألحانه في بطولات FIFA المقبلة، أما المرة الأولى التي ستستمع فيها جماهير المستديرة الساحرة لهذه المقطوعة فستكون المباراة الافتتاحية للعرس الكروي العالمي والتي تجمع بين نيوزيلندا والنرويج على ملعب إيدن بارك في أوكلاند بتاريخ 20 يوليو/تموز، بينما سيُطرح النشيد بشكل رسمي في اليوم التالي.

يأتي هذا في إطار العمل على استراتيجية الترفيه FIFA Sound التي أعلن عنها الاتحاد الدولي لكرة القدم مطلع عام 2021، بهدف التواصل مع الجماهير في جميع أنحاء المعمورة من خلال اللغة العالمية للموسيقى وكرة القدم، وخلق روابط فريدة بين الجماهير وعشاق الموسيقى واللاعبين والفنانين واللعبة الجميلة.

وبهذه المناسبة، قالت فاطمة سامورا، الأمينة العامة للاتحاد الدولي لكرة القدم: "ترمز هذه الأغنية، التي تجمع بين أصوات تمثل أفريقيا وأستراليا وأوروبا وأمريكا الشمالية، إلى قدرة الموسيقى وكرة القدم على توحيد العالم".

"تونز آند آي" هي مغنية وكاتبة أغاني ومنتِجة موسيقية أسترالية، اشتُهرت بأغنيتها المنفردة (Dance Monkey) التي احتلت المركز الأول على قائمة الأغاني الأكثر شعبية في 30 دولة، بما فيها مسقط رأسها، لفترة قياسية بلغت 24 أسبوعاً، كما تم الاستماع إلى أغانيها عبر منصات البث أكثر من 10 مليارات مرة، وأحيت حفلات على أعرق مسارح العالم.

أما "بيا" فهي مغنية راب أمريكية، ومن أشهر أغانيها المنفردة ذائعة الصيت (Whole Lotta Money)، وقالت عن نشيد البطولة، "يشرفني أن أكون جزءاً من هذه البطولة الرائعة، كأس العالم للسيدات في أستراليا ونيوزلندا، وأن أجمع بين الشعوب والثقافات المختلفة من خلال الموسيقى إنما هو أمر رائع بالنسبة لي".

أما ثالث أركان هذا النشيد فهي المغنية وكاتبة الأغاني والمصممة الفرنسية السنغالية متعددة المواهب ديارا سيلا التي شقّت طريقها كنجمة صاعدة في عالم صناعة الموسيقى بفضل صوتها المفعم بالعواطف ومزجها بين موسيقى البوب والآر آند بي والإيقاعات الأفريقية، فأسَرَت قلوب الجماهير حول العالم منذ أن استهلت مشوارها في عالم الموسيقى وهي لا تزال في السادسة عشرة من العمر.

وعن مشاركتها هذه في نشيد البطولة، قالت سيلا: "أشعر بإثارة بالغة بالتواجد في كأس العالم للسيدات. وكما هو الحال بالنسبة لكافة أبناء السنغال، أنا شغوفة بالموسيقى وكرة القدم، فهما شريان بلادنا. شعرتُ بخيبة أمل بطبيعة الحال نظراً لعدم تأهل المنتخب السنغالي، لكن أفريقيا ستكون ممثلة بأربعة منتخبات، وسأكون فخورة جداً بتمثيل بلدي من خلال الموسيقى".